تخطيط قلب الجنين (CTG) واحد من أهم فحوصات متابعة الحمل التي يستدل الطبيب من خلالها على سلامة عمل المشيمة ووصول  الدم بشكل كاف إلى الجنين،و يمكن القيام به ابتداءاً من الشهر السادس من الحمل. تستدعي الضرورة القيام بهذه التخطيط  في بعض الحالات الصحية ومنها:

ينقسم تخطيط قلب الجنين إلى جزئين علوي وسفلي، لكل منهما قراءته الخاصة. يشير القسم السفلي إلى انقباضات الرحم، بينما يشير القسم العلوي إلى نبضات قلب الجنين والتي تكون عادة مابين 110 – 160 نبضة في الدقيقة ، وهو خط متعرج للأعلى والأسفل، هذه التعرجات هي ما يبحث عنها الطبيب في التخطيط ليتأكد من سلامة وضع الجنين ، بينما استقامة هذه الخط مؤشر سيء يدل على نقص في الأكسجين الواصل للجنين أو حتى اختناق الجنين مما يستدعي تدخلاً عاجلاً لتوليده. ومن المؤشرات الجيدة التي يمكن قراءتها من خلال التخطيط استجابة قلب الجنين للحركة من خلال تسارع نبضات قلبه فيرتفع المؤشر إلى الأعلى و الأسفل وكذلك تسارع نبضات قلبه استجابة لانقباضات رحم الأم.